Login

Lost your password?
Don't have an account? Sign Up

لماذا يعد نظام مراقبة الوسائط الإعلامية مهما للحكومات ؟

لقد أدى التسارع الكبير في التحول الرقمي إلى انتشار المعلومات بشكل أسرع من أي وقت مضى، خاصة فيما يتعلق بشؤون الحكومات والتي تعد من أكثر المواضيع تداولاً عبر الإنترنت، حيث يميل الناس إلى الاستجابة الفورية وإبداء آرائهم فيها.

لذلك يتحتم  على الهيئات  الحكومية ومؤسسات الإدارة العامة  أن تبدي بالغ الاهتمام بالرأي العام، وذلك ليس فقط على المستوى المحليّ، ولكن على المستوى العالميّ أيضاً، حيث تسعى تلك الهيئات إلى الحصول على رؤية شاملة وفورية عمّا يَرِدُ عنها في وسائل الإعلام عبر العالم.

نتيجة لذلك، أصبح استخدام أداة لمراقبة وسائط الإعلام من أولويات الإدارات العليا في الهيئات الحكومية، حيث تقوم هذه الأداة بتحديد المواضيع ذات الأهمية والمساعدة في التوصل إلى خطة أفضل للتواصل وتكوين سمعة حسنة لدى المجتمع.

ما المقصود بنظام مراقبة وتحليل الوسائط الإعلامية؟

نظام مراقبة وتحليل الوسائط الإعلامية هو منصة الكترونية تقوم بتتبع وتجميع وتنظيم المواد الإعلامية عبر وسائل الإعلام المختلفة، والتي تشمل مواقع الانترنت والقنوات الفضائية والإذاعات ومنصات التواصل الإجتماعي.

يعد هذا النظام حلاً ذكياً لتحليل ما يتم تداوله، ومِن قِبَل مَن وأين، بالإضافة إلى المواضيع الهامّة ذات التأثير الأكبر على الرأي العام. إذ يمكن لهذه البيانات أن تصبح جزءاً لا يتجزأ من أي خطة تواصل تضعها الحكومة.

يَستخدِم نظام مراقبة وتحليل الوسائط الإعلامية تقنيات الذكاء الاصطناعي لدعم الإدارات العليا وصانعي القرار باستخدام التقارير المتطورة. ولذلك، فهو يساعد في توفير رؤية حصرية من أجل خطط مستقبلية أفضل.

ما هي آلية عمل نظام مراقبة وتحليل الوسائط الإعلامية؟

مراقبة وسائط الإعلام من مصادر مختلفة

يجب أن لا تقتصر مراقبة وسائط الإعلام على الوسائط المكتوبة فقط، خاصة وأن الصور ومقاطع الفيديو تجتاح وسائط الإعلام في وقتنا هذا. لذلك فإنه من المهم مراقبة التغطيات المرئية والمسموعة أيضًا. يمكن لنظام المراقبة المتطور مراقبة الصور ومقاطع الفيديو من مختلف المصادر مثل التلفاز والراديو ووكالات الأنباء ومواقع التواصل الإجتماعي ومواقع الإنترنت وموجزات RSS والمطبوعات.

إنشاء محتوى منظّم من أجل إدارة أفضل للمواد الإعلامية

يقوم النظام المتطور لمراقبة وسائط الإعلام بهيكلة البيانات المستخرجة وتحويلها من بيانات غير منظمة إلى بيانات منظمة بفضل خصائص مثل: التعرف على الكلام بشكل فوري، والترجمة، والتعرف على أسماء هيئات معينة، وتلقي الإشعارات الفورية عند ذكر كلمات دلالية معينة، والبحث في وسائط الإعلام، وتحليل الاستجابة العاطفية.

يقوم النظام المتطور بفهرسة المحتوى باستخدام بيانات مُعَرِّفة للمحتوى كالتاريخ والفئة والكلمات الدلالية، ثم يقوم تلقائيًا بأرشفة المحتوى وتصنيفه لتسهيل عملية البحث واسترجاع أي محتوى قديم.

البحث العميق في المواد الإعلامية وتحليلها

لا شك بأننا بحاجة إلى نظام متطور لنتمكن من تفحص كميات هائلة من البيانات بسرعة والتعرف على المعلومات ذات الصلة. لذلك، بعد جمع البيانات من عدة مصادر، تعمل أدوات البحث العميق في البيانات على تسريع هذه العملية وتمكّن المحللين من استخراج معلومات هامةّ.

إنشاء تقارير قيّمة للحصول علىرؤية عميقة

يمكن لنظام المراقبة المتطور أن يعرض البيانات على شكل رسومات وخرائط، ويرسل التنبيهات عبر البريد الإلكتروني لتتبع أهم المؤثرين والمواضيع الأكثر تداولاً، وتحليل آراء العامّة، وإنشاء التقارير المطلوبة من البيانات الأولية، مما يمكّنكم من الحصول على رؤية شاملة وفورية من أجل اتخاذ قرارات استراتيجية أفضل وتطوير خططكم المستقبلية.

لماذا يُعَدُّ هذا النظام مهمّاً للمؤسسات الحكوميّة؟

تحسين التواصل مع الشعب والحكومات والبلدان

يساعد النظام المؤسسات الحكومية على تحديد القضايا التي يجب إعطاؤها الأولوية وذلك وفقًا للرأي العام، مما يمكّن الجهات المسؤولة عن التواصل من إعداد تصريحاتها بما يتناسب مع الرأي العام بحيث تكون رسائل مقنعة وغنية بالمعلومات المهمة للعامة. كما يساعد في تحسين استراتيجيات التواصل وذلك ليس فقط على المستوى المحلي، ولكن أيضًا على المستوى العالمي لتقديم تصريحات أفضل.

الحفاظ على سمعة طيبة

عند معرفتكم للرأي العام حول مؤسستكم، يمكنكم الرد بعناية لزيادة المصداقية والشفافية، وبالتالي الحفاظ على علاقات جيدة واكتساب سمعة أفضل.  يسمح لكم النظام بمراقبة وسائل الإعلام الدولية ومعرفة المواقف التي تتخذها الدول الأخرى تجاه مؤسستكم، مما يساعدكم على تطوير خطة فعالة لتعزيز سمعة مؤسستكم واتخاذ منهجية استباقية للأحداث عوضاً عن المنهجية المبنية على مجرد ردود فعل للأحداث.

التخفيف من المخاطر

يساعد نظام مراقبة وتحليل وسائط الإعلام في تحديد البلدان والحكومات والمؤثرين الرئيسيين، وتصريحاتهم، وكيف يتم تلقي هذه التصريحات من قبل العامة. وبذلك يمكن لهذا النظام أن يساعدك في تحديد المخاطر المحتملة في مرحلة مبكرة والتخفيف من الأضرار من خلال الاستجابة لها بشكل سريع وبطريقة ذكية.

التخطيط لمستقبل أفضل

يمكن للحكومات والإدارات العامة استخدام جميع المعلومات والبيانات التي تم جمعها من قبل نظام مراقبة وتحليل الوسائط الإعلامية من أجل وضع خطط استراتيجية أكثر فاعلية وترك أثر إيجابي على الرأي العام المحلي والعلاقات الدولية.

حل واحد ومتكامل للمراقبة والبحث المتقدم وتحليل وسائط الإعلام

إذا كنت تبحث عن حل شامل لمراقبة وسائط الإعلام وإدارتها وتحليلها، فإن نظام فايلوركس هو الحل الأمثل. باستخدام أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في المجال الإعلامي، فإن نظام فايلوركس يغطي جميع مراحل عملية المراقبة الإعلامية، وذلك يشمل تتبع المحتوى وإدارته، والبحث العميق في البيانات وتحليلها، وتخزين البيانات واسترجاعها، كل ذلك عبر نظام واحد متكامل.

يدعم نظام فايلوركس الإدارات العليا وصانعي القرار من خلال التقارير المتطورة، للحصول على رؤى حصرية عن مواضيع مختلفة من أجل خطط مستقبلية أفضل.

يتيح النظام الذكي من فايلوركس الوصول الفعال للبيانات وتصفحها، وتحديد الجمهور المستهدف وتحويل الكلمات الدلالية أو المواضيع الإعلامية المستهدفة إلى تقارير تفاعلية، بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى هذه التقارير بسهولة من أجهزة الحاسوب المكتبية أو المحمولة، والهواتف الذكية، والأجهزة اللوحية.

بعد مدة طويلة أثبت فيها نظام فايلوركس حضوره القوي بفاعلية في منطقة الشرق الأوسط، يتم اليوم استخدامه من قبل أكثر من 2000 مستخدِم في المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وقطر، والأردن، ومصر، والسودان، والجزائر والعديد من البلدان الأخرى. سواء كنتم تمثلون مؤسسة حكومية، إدارة عامة، وزارة، ديوانًا ملكيًا، أو مكتبًا رئاسيًا وترغبون في حل شامل لمراقبة وتحليل وسائط الإعلام، بادروا بالتواصل معنا.